قانون الشراء

عندما تشتري شيئاً من شخص فرد أو عندما تبيع سلعاً إلى أشخاص أفراد، فلا يسري قانون الاستهلاك.

إن قانون الشراء غير مُلزِم. وهذا يعني أنه بإمكان الشاري والبائع أن يتفقا على شروط أخرى غير تلك المنصوص عليها في القانون.

ليس لديك حق الندم على الشراء

عندما تتسوق من شخص فرد فلا يمكنك مثلاً أن تندم على الشراء بنفس الطريقة كما لو أنك تتسوق من شركة. ولكي يسري حق الندم على الشراء من شخص فرد، يجب عليك أن تتفق مع البائع على ذلك قبل الشراء.

خلل في السلعة

إن الاتفاقية هي التي تحدد بالدرجة الأولى ما إذا كانت السلعة معيبة. وعلى سبيل المثال يستطيع البائع أن يخلي طرفه من المسؤولية في حال وجود خلل ما. وهذا الأمر شائع إذا كانت السلعة المُباعة مستعملة.

مع ذلك يمكن اعتبار السلعة معيبة في حال:

  • لم تكن السلعة كما ذكر البائع.
  • كانت السلعة في حالة أسوأ بكثير مما كنت تتصور، بالمقارنة مع ثمنها مثلاً.
  • لم يذكر لك البائع أن الخلل أسوأ مما كان يعرفه.

تقديم شكوى بالسلعة المعيبة

يجب على الشاري أن يقدم شكوى بالسلعة المعيبة إلى البائع ضمن فترة معقولة بعد اكتشافه الخلل. وهذا يعني أن يقوم الشاري بتبليغ البائع بالخلل وأن يوضح له لماذا يرى أن السلعة معيبة. وبعد مضي سنتين على الشراء يفقد الشاري حقه في تقديم شكوى على السلعة.

في حال وجود خلل في السلعة يمكن للشاري:

  • أن يطلب من البائع تصحيح الخطأ أو تسليمه سلعة أخرى بنفس القيمة. وفي حال الشراء من شخص فرد، لا تتوفر عادةً سلعة أخرى بنفس القيمة.
  • أن يطالب بخصم من السعر.
  • أن يلغي الشراء.

إذا لم يتمكن البائع من تصحيح الخطأ أو تسليمك سلعة جديدة ضمن فترة معقولة، فيمكنك أن تطالبه بخصم من السعر أو إلغاء الشراء. ولكي يحق لك أن تلغي الشراء، يجب أن يكون للخلل تأثير كبير بالنسبة لك.

بوصفك شارياً يحق لك أن تحصل أيضاً على تعويض عن التكاليف التي تكبّدتها بسبب الخلل في السلعة.

تسليم السلعة

يجب تسليم السلعة في الوقت الذي اتفق عليه البائع والشاري. وإذا لم تكونا قد اتفقتما على وقت التسليم، فيجب أن يتم التسليم ضمن فترة معقولة اعتباراً من تاريخ إبرام الاتفاقية. ولكن البائع غير مُلزَم بتسليم السلعة قبل أن يكون الشاري قد دفع ثمنها.

في حال تسليم السلعة في وقت متأخر أو عدم تسليمها على الإطلاق، يمكن للشاري:

  • أن يطالب بأن يتمّم البائع الشراء ويقوم بتسليم السلعة أو أن يلغي الشراء أحياناً.

يحق للشاري أن تحصل أيضاً على تعويض عن التكاليف التي تكبّدها بسبب التأخير في التسليم.

واجبات الشاري

الشاري مُلزَم بدفع السعر الذي اتفق عليه الشاري والبائع في الاتفاقية.

إذا لم يلتزم الشاري بواجباته، فيحق للبائع أن:

  • يصرّ على الشراء ويطالب بالدفع، أو أن يلغي الشراء أحياناً.

بوصفك بائعاً يحق لك أن تحصل أيضاً على تعويض عن التكاليف التي تكبّدتها بسبب التأخير في الدفع.

واجب العناية بالسلعة

يتضمن قانون الشراء قاعدة تنص على أن الطرفين مُلزمان بواجب العناية بالسلعة. وهذا يعني أنه في حال لم يقم الشاري بجلب السلعة في الوقت المحدد، فيجب على البائع أن يعتني بها لصالح الشاري. ويسري الأمر ذاته في حال حصل الشاري على السلعة ولكنه لسبب ما يريد إعادتها إلى البائع، وإلى أن يحدث ذلك يجب عليه أن يعتني بها لصالح البائع.

في حال عدم اتفاق البائع والشاري

إذا لم تتوصل أنت والشخص الآخر إلى اتفاق، فيمكنك أن تتصل بالمحكمة الابتدائية. وفي حال قامت محكمة عامة بفضّ النزاع، فإن المحكمة تتقاضى رسم الطلب وقد تضطر لدفع تكاليف المحاكمة.

يمكنك أن تقرأ قانون الشراء بأكمله على موقع البرلمان السويدي

  • المصدر
  • تم فحصه 8 جمادى الأولى 1436

Tipsa om sidan