رسوم البطاقات البنكية

عندما تدفع بواسطة بطاقة الدفع أو البطاقة الائتمانية، فلا يحق للشركة أن تتقاضى رسوماً لأنك تدفع بواسطة البطاقة.

لا يُسمح للشركات أن تتقاضى رسماً عندما تدفع بواسطة بطاقة الدفع أو البطاقة الائتمانية؛ مثل بطاقة فيزا (Visa) أو ماستركارد (Mastercard). ولكي تكون الرسوم الإدارية قانونية، يجب أن تسري على كافة طرق الدفع التي تعرضها الشركة؛ وليس الدفع بالبطاقة فقط.

يجوز للشركات أن تختار طريقة الدفع

يحق للشركة أن تختار طريقة الدفع التي تعرضها عليك كمستهلك. ويمكن على سبيل المثال أن تختار الشركة أن تدفع لها فقط بوساطة بطاقة الدفع أو البطاقة الائتمانية عندما تتسوق بمبلغ يزيد على حدّ معين؛ 50 أو 100 كرونة مثلاً.

في بعض الحالات يحقّ للشركة أن تتقاضى رسوم البطاقة

عندما تتسوق عن طريق الإنترنت من شركة تتوجّه إلى المستهلكين السويديين ولكنها موجودة في بلد آخر، فإن القانون السويدي هو الذي يسري في أغلب الأحيان. ولكن في بعض الأحيان يحق للشركة الموجودة خارج السويد أن تتقاضى رسوم البطاقة، ولكن ذلك يعتمد على قوانين ذلك البلد.

شراء بطاقات سفر من موقع إلكتروني تابع لشركة طيران

في بعض الحالات قد يُسمح لشركات الطيران أن تتقاضى رسوم البطاقة إذا أنت اخترت أن تدفع بواسطة البطاقة. وكمثال على ذلك يمكن ذكر شركة رايان إير (Ryanair) التي اختارت أن تعمل وفق القانون الإيرلندي لأن مقرّها الرئيس يقع في إيرلندا. ولا يوجد في إيرلندا ما يمنع رسوم البطاقة، ولذلك يحق لشركة الطيران أن تتقاضى رسوم البطاقة إذا

أنت اخترت أن تدفع بواسطة البطاقة.

عندما تشتري بطاقات السفر عن طريق مكتب سفر على شبكة الإنترنت يتوجّه إلى الزبائن السويديين فإن القانون السويدي هو الذي يسري، وفي هذه الحالة لا يُسمح بأخذ رسوم البطاقة.

  • المصدر
  • تم فحصه 8 جمادى الأولى 1436

Tipsa om sidan